تطوير مسيرة الحوار الوطني
93 السبت 15 / رمضان 9 / 1438
20 مارس, 2014 - 19 جمادى الأولى 1435هـ

 

بدعوة كريمة من معالي الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، شارك فضيلة الشيخ الدكتور علي بن عمر بادحدح عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة في ورشة عمل (تطوير مسيرة الحوار الوطني واستشراف مستقبله).

انعقدت الورشة بمحافظة جدة صباح يوم الخميس 19/5/1435هـ، بحضور نحو (45) مشاركاً ومشاركة، من العلماء والأدباء والمفكرين والأكاديميين، بهدف تطوير واستشراف مستقبل المركز بعد مرور عشر سنوات من تأسيسه، ورغبة في التعرف على الجوانب الإيجابية والسلبية في الأطر العامة التي يقوم عليها العمل لتحقيق الإنجازات المأمولة من تأسيس المركز.

* تناولت الورشة ثلاثة محاور رئيسة، هي:

المحور الأول: واقع ثقافة الحوار في المجتمع السعودي وسبل تطويره.

المحور الثاني: فاعلية اللقاءات الوطنية والدور الاعلامي للمركز.

المحور الثالث: استشراف مستقبل المركز.

وقد شارك الحضور في مناقشة محاور اللقاء بعد أن تم توزيعهم إلى عدد من المجموعات في حلقات النقاش وأبدوا رؤاهم في المحاور المطروحة للحوار، وقدموا عدداً من الأفكار والملاحظات التي اتسمت بالشفافية والمكاشفة حول رؤى المجتمع تجاه المركز، وواقع ثقافة الحوار في المملكة وسبل تطويرها.

واقترح المشاركون والمشاركات بعض الأفكار التي يمكن أن تساهم في تعزيز ونشر ثقافة الحوار والوسطية والاعتدال في المجتمع، لتحقيق انطلاقة جديدة للمركز خلال الفترة المقبلة، والتي سيتم صياغتها من قبل المسؤولين عن اللقاء لتكون بمثابة رؤية للمجتمع حول سبل تطوير مسيرة الحوار الوطني واستشراف مستقبلة.

الجدير بالذكر أن هذه هي المشاركة الثالثة للدكتور علي بادحدح في برامج المركز، حيث سبقتها مشاركته في اللقاء الوطني الثالث الذي انعقد بالمدينة المنورة بعنوان (المرأة: حقوقها وواجباتها وعلاقة التعليم)، كما شارك في اللقاء الخامس الذي انعقد في مدينة الرياض بعنوان (الثوابت الوطنية للخطاب الثقافي السعودي).

مقابلة مع د. علي بادحدح على هامش ورشة الحوار  

صورة مصغرة