كيف تقيّم ثقافتك عن القضايا الإسلامية ؟
أدخل بريدك الالكتروني...
 
 
آفات وعقبات
عدد الزيارات : 25091
أثر السريرة على السيرة والمسيرة
02 أغسطس, 2012 - 14 رمضان 1433هـ

إن صلاح السرائر أو فسادها هو الباعث المحدد لطبيعة سيرة الفرد ومسيرته ، والعكس صحيح كذلك ، فسيرة المرء ومسيرته في العمل الإسلامي خاصة ، في أي مجال من مجالاته الدعوية والتربوية والتنظيمية والسياسية والاجتماعية والفكرية والثقافية وغيرها ، هو التعبير الفعلي والدليل العملي على السرائر ، فهي التي تطبع الفعل والعمل والتحرك والنشاط بطابعها ، وهي التي تخط وتحفر سيرة ومسيرة صاحبها في صفحات الزمان والمكان ، فإن حرص على صلاحها ونقائها وصفائها ، حافظ على سيرته ومسيرته طيبة عطرة إلى أن يلقى ربه كذلك ، وامتدت وأشرقت أنوارها وبارك الله فيها وزكاها إلى أن يلقاه غير مبدّل ولا مغيّر ، وإن أهمل سريرته وتركها من دون تعهّد ورعاية وتفتيش وتهذيب ، كان أثرها على سيرته ومسيرته كارثيا وإن تصدّر المجالس وتقدّم الصفوف ، فإن فساد سريرته سيفضحه ولو بعد حين ، مهما تستر وتمسكن وتمكن ، وهو ميزان دقيق لا يخطئ ، قال فيه الإمام ابن القيم رحمه الله وهو يفسر قوله تعالى : {يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ} [الطارق :9] : "في التعبير عن الأعمال بالسر لطيفة ، وهو أن الأعمال نتائج السرائر الباطنة ، فمن كانت سريرته صالحة ، كان عمله صالحا ، فتبدو سريرته على وجهه نورا وإشراقا وحياء ، ومن كانت سريرته فاسدة ، كان عمله تابعا لسريرته ، لا اعتبارا بصورته ، فتبدو سريرته على وجهه سوادا وظلمة وشينا ، وإن كان الذي يبدو عليه في الدنيا إنما هو عمله لا سريرته ، فيوم القيامة تبدو عليه سريرته ، ويكون الحكم والظهور لها" .(1)

فلو فقهنا هذه القاعدة التربوية والإيمانية في عملنا الإسلامي جيدا ، وراعينا هذا الميزان الدقيق وتحاكمنا إليه ، وعرض كل فرد منا في أي موقع أو مستوى كان ، نفسه وفعله وسلوكه وممارساته وتجاوزاته على هذا الميزان ، بصدق وإخلاص وتجرد ومصارحة وحرص على النجاة ، وداوم على تصحيح سريرته وتنقيتها وإصلاحها ، لتجاوزنا الكثير من أمراضنا التربوية وإختلالاتنا التنظيمية وتجاوزاتنا الحركية ، التي ظهرت وتظهر هنا وهناك ، لأنه في الأول والأخير المسؤولية فردية سلبا أو إيجابا كما قال تعالى: {وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً} [مريم : 95] .

فمن خلال تأملي ومتابعتي - وأرجو أن أكون مخطئا - للأمراض والمشاكل والتجاوزات والأزمات والفتن الداخلية ، التي وقعت وتقع في مسيرة العمل الحركي الإسلامي في العديد من الأماكن والأقطار ، وجدت أن أصل الداء فيها والسبب المباشر لوقوع الكثير منها - إن لم أقل كلّها - ومنطلقها الحقيقي والفعلي - مهما تفلسف المتفلسفون وتحذلق المتحذلقون وبرّر المبرّرون - هو فساد السرائر أو قل دخولها وغبشها وانحرافها وتكدّرها وتغيّرها وتحوّلها ، الصانع للسيرة والمسيرة أثناء ذلك وبعده ، فالعلاقة وثيقة ووطيدة بين الأمرين كما بيّن وهب بن منبّه رحمه الله ذلك بقوله :(ولا تظن أن العلانية هي أنجح من السريرة ، فإن مثل العلانية مع السريرة كمثل ورق الشجر مع عرقها ، العلانية ورقها والسريرة عرقها ، فإن نخر العرق هلكت الشجرة كلها ، ورقها وعودها ، وإن صلحت صلحت الشجرة كلها ، ثمرها وورقها ، فلا يزال ما ظهر من الشجرة من خير ، ما كان عرقها مستخفيا ، لا يرى منه شيء ، كذلك الدين لا يزال صالحا ، ما كان له سريرة صالحة ، يصدّق الله بها علانيته ، فإن العلانية تنفع مع السريرة الصالحة ، كما ينفع عرق الشجرة صلاح فرعها ، وإن كان حياتها من قبل عرقها ، فإن فرعها زينتها وجمالها ، وإن كانت السريرة هي ملاك الدين ، فإن العلانية معها تزيّن الدين وتجمّله ، إذا عملها مؤمن لا يريد بها إلا رضا ربه عز وجل).(2)

فكم من عرق منخور (سريرة فاسدة ) وصاحبه لا يعلم أو يعلم ويكابر ، فلم يسقيه بماء المحاسبة ، ولم يداويه بدواء المجاهدة ، ولم يعالجه بالمضادات الحيوية الإيمانية ، ولم يسترجع فيه الروح بالوصفات التربوية والشرعية ، كان سببا في تعفن الثمار (السيرة) وتآكل الأوراق(المسيرة) وتشويه الصورة العامة للشجرة في النهاية.

فتوفيق الله وتسديده ومعيته وبركته وحفظه ورعايته - وهو رأس مال كل من سلك ويسلك طريق العمل في سبيل الله ، وسلاحه الذي لا يهزم في موازين المدافعة والصراع - ، مرتبط ارتباطا وثيقا بقاعدة السريرة والسيرة والمسيرة هذه ، كما قال ابن عطاء رحمه الله : "ورود الأمداد بحسب الاستعداد ، وشروق الأنوار حسب صفاء الأسرار".

وكما قال الفضيل من ناحية أخرى: "من استحوذ عليه الهوى وإتباع الشهوات ، انقطعت عنه موارد التوفيق" . (3)

فالسرائر النقية الطاهرة هي التي تصنع المسيرة الفاضلة المؤثرة ، وتحقق السيرة الحافلة المشرّفة ، وتكن السبب المباشر لتأثير كلمات صاحبها وإن كانت قليلة ، ويكتب لها الرضا والقبول وإن كانت معدودة ، كما ذكر ابن عطاء أيضا : "تسبق أنوار الحكماء أقوالهم ، فحيث صار التنوير وصل التعبير".

فمن أصلح سريرته ، فاح عبير فضله ، وعبقت القلوب بنشر طيبه ، فالله الله في السرائر ، فإنه ما ينفع مع فسادها صلاح ظاهر. (4)

فكثيرا ما يفشل الواحد منا وينهزم في معركة ميدان أو زمان في مسيرته العملية للدعوة والحركة على المستوى الفردي أو الجماعي ، فيستحضر عند تشخيصه وتقييمه لذلك كل الأسباب المادية والمبررات الدنيوية ، وينسى أو يتناسى أو يغفل أو يتغافل عن موضوع وقاعدة السرائر هذه ، وقد ذكر صاحب الظلال رحمه الله ذلك بوضوح عندما أكّد أنه عندما نحسم معركة الوجدان(السرائر) ، نستطيع أن نحسم معركة الميدان والزمان .

فلا بد أن نعيد للأمر نصابه ، وندرك أن المنطلق الصحيح والسليم والمأمون العواقب لسيرة عطرة ومسيرة حافلة ومباركة ، هو ما سمّاه ابن القيم ضرورة الولادة مرتين أو الولادة المزدوجة لمّا قال: "فإن ّ من لم تولد روحه وقلبه ، ويخرج من مشيمة نفسه ، ويتخلّص من ظلمات طبعه وهواه وإرادته ، فهو كالجنين في بطن أمه ، الذي لم ير الدنيا وما فيها ، فهكذا هو الذي بعد في مشيمة النفس ، والظلمات الثلاث هي : ظلمة النفس وظلمة الطبع وظلمة الهوى ، فلا بد من الولادة مرّتين ، كما قال المسيح للحواريين :( إنكم لن تلجوا ملكوت السماء ، حتى تولدوا مرّتين" . (5)

ولأهمية موضوع السريرة هذا ودوره الفعّال في تحديد السيرة والمسيرة ، نستطيع أن نفهم لماذا جاءت الروايات عن الصحابة رضوان الله عليهم أنهم لم يسبقوكم بكثرة صلاة ولا صيام ، وإنما بشيء وقر في قلوبهم.

فمن أخلص لله نيته وأصلح على الحق سريرته ، تولاّه الله وملائكته وأبلغه سبحانه أمنيته وبارك في مسيرته ونشر في العالمين عبق سيرته .

أما من فسدت سريرته وتلوّثت وانحرفت ، وغلبت على داخله الشوائب الحالقة ، واستمر في الانحدار، وهو يعلم ذلك ويخفيه عمّن حوله وعن الآخرين ، بل ويظهر عكس ذلك ، أو كما وصفهم الرافعي رحمه الله : "هم بألفاظهم في الأعلى ، وبمعانيهم في الأسفل"، واستمرأ المدح والتصفيق والإطراء والتزكية والتبرير رغم كل ذلك ، ولم يكلف نفسه محاسبتها ومراجعتها وتهذيبها وإصلاحها ، لمعرفته اليقينية بها كما قال ابن عطاء: "الناس يمدحونك لما يظنونه فيك ، فكن أنت ذامّا لنفسك بما تعلمه منها".

فإن الله سيفضحه ويهتك ستره ولو بعد حين - عياذا بالله - لأنه : "من خان الله في السر (السرائر) ، هتك ستره في العلانية" ، كما قال يحي بن معاذ رحمه الله.

ولفساد السريرة أيضا تأثيرا بالغا حتى على المردود العملي لعبادات المرء ، فالقلب الذي سيطرت عليه نوازع الكبر والضغائن والأحقاد (فساد السرائر) ، أعجز من أن يمدّ الطاعات والعبادات الظاهرة بشريان العبودية لله تعالى ، وإذا انقطعت روافد العبودية ممّا بين قلب المسلم وظاهر طاعته ، لم تعد فيها أي قدرة على تقريب صاحبها إلى الله جل جلاله ، ولم يبق فيها أيّ وقاية تحجزه عن مطارح الدنيا ومنزلقات الشياطين والأهواء ، وعاد شأنها كالثمار التي ألصقت إلصاقا بأشجار يابسة ، هل ينتظر بها إلا الذبول والفساد..(6)

ومن النتائج الخطيرة لفساد السرائر أيضا هو تخريب وإعطاب منطقة الحال ، فينقطع الاتصال بين منطقتي الفهم والإدراك من ناحية ، والممارسة والسلوك من ناحية ثانية ، فيصبح القلب من القسوة والمرض والمعاناة إلى الحد الذي لا تحركه معها موعظة واعظ ، ولا تذكرة مذكّر، ولا ينفعه معها تحذير ولا ترغيب ولا ترهيب ، إذ يقع الانفصال بذلك بين العقل والقلب ، فيدرك العقل دون أن يتأثر القلب ، يخضع الأول دون أن يلين الثاني ، وهيهات أن يملك العقل وحده قيادة السلوك في حياة الإنسان ، ذلك أن الأثر الأعظم إنما هو للقلب ، الذي هو ينبوع الرغائب والعواطف كلها. (7)

ونظرا لخطورة أمر السريرة وتأثيره البالغ سلبا أو إيجابا على سيرة العبد ومسيرته ، فإنه ينبغي عليه وبشكل دائم ومستمر ، أن يسقي سريرته بماء الإيمان ويحفظها صالحة سوية باستجلاب رعاية الرحمن ، وينمّيها بفيض الإحسان ، لأنه : "ما فتح الله تعالى على عبد حالة سنية ، إلا بإتباع الأوامر وإخلاص الطاعات ولزوم المحاريب". (8)

فلا ينبغي أن يغالط المرء نفسه ، ويقدم لها التبريرات ويصنع لها الأعذار ، ويقلب لها الحقائق ، وتلتمس منه الاستئناس والموافقة ، عند تجاوزه وغلبة شهوته وسيطرة هواه وارتكابه المخالفات بل والكوارث في بعض الأحيان ، في حق نفسه ودينه ودعوته وجماعته وحركته وإخوانه ، ثم يفلسف كل ذلك بحجج تصحيح المسار والحرص على المبادئ والفرار بالمنهج والثبات على الأصول والوفاء للمؤسس والمؤسسات ، أو تحت تبريرات الإصلاح والحفاظ على الحركة وتجاوز الترهل والتخلص من البطء والتردد وتحقيق الأهداف بشكل أفضل وهكذا ، وهو لو كان صريحا مع هذه النفس الأمّارة وألجمها بلجام المجاهدة والمحاسبة ، واختلى بها خلوة إيمانية تربوية ، وخالفها ولم يثق بها ، واتهمها ولم يأمن مكرها وتدليسها وسعيها الحثيث لتوريطه ، لأنه كما قال التابعي عبدة بن أبي لبابة رحمه الله : "أقرب الناس إلى الرياء آمنهم له".(9)

لعله لو فعل كل ذلك بصدق وإخلاص وتجرد ، لوجد أن السبب الرئيس في معظم ذلك ، ما هو إلا الخلل في موضوع السريرة هذا ، فكل هذه الاعتبارات جميلة ومقبولة ، إذا ما روجعت السرائر أولا بشكل صريح ومبدأي دون مزايدة أو التفاف أو تحوير ، ودون تغافل عنها أو الضحك بها على النفس وعلى الآخرين ، وإلا فهي كما قال الجنيد رحمه الله : "انظر ماذا خالط قلبك" ، فهي أخلاط وشوائب تعكر الصفاء وتكدّر النقاء وتلوّث الوعاء وتمنع تأثير الدواء وتؤخر وتبعد تحقيق الشفاء .

فلا سيرة نافعة ولا مسيرة حافلة ، إذا لم تسبقهما و ترافقهما سريرة صالحة ، فإن للّسريرة أثرا كبيرا على السيرة والمسيرة ، فحدّد نوع سيرتك ومسيرتك من خلال حال سريرتك ، وأستفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك.

-----------------

1 - جرعات الدواء ، خالد أبو شادي ، ص36.

2 - جرعات الدواء ص37.

3 - روضة المحبين ، لابن القيم ، ص479.

4 - صيد الخاطر ، لابن الجوزي ، ص207.

5 - طريق الهجرتين ، لابن القيم ، ص17.

6 - باطن الإثم ، للبوطي ، ص16.

7 - باطن الإثم ، ص57.

8 - رسائل العين ، للراشد ، ص40.

9 - فضائح الفتن من رسائل العين ، للراشد ، ص183.

طباعة أضف تعليقك أرسل هذا الرابط لصديق

عدد التعليقات (0